وقفات احتجاجية بالتزامن مع أول جلسة للبرلمان الجديد

نظم عدد من الناشطين، صباح اليوم الاثنين، وقفات احتجاجية بالتزامن مع أول جلسة للبرلمان الجديد المنتخب حديثا، والمخصصة لانتخاب رئيس الجمعية الوطنية.

بعض الناشطين هتفوا ضد مرشح حزب الإنصاف لرئاسة البرلمان، النائب محمد ولد مگت، واتهموه بالمشاركة في عمليات تصفية استهدفت عسكريين زنوج في مطلع التسعينات.

كما رفع ناشطون آخرون شعارات تندد بإقصاء الأساتذة المؤهلين للنجاح في المسابقة الخارجية، كما طالب ما يعرف بعقدويي كوفيد، بدفع مستحقاتهم المالية.

يذكر أن البرلمان الموريتاني، يعقد اليوم الاثنين أولى جلساته، حيث سيتم انتخاب أحد النواب، رئيسا للجمعية الوطنية.

  شارك المقال: